الثلاثاء, أغسطس 17, 2021
نقطة نظام ..تجربة النصر تستحق الدراسة .. الاستدلال بإنجاز فريال .. 
نادي النصر

بقلم الاستاذ ايمن بدره

غيرت الميدالية الأوليمبية الذهبية التي حصلت عليها ابنة مصر فريال أشرف عبدالعزيز الكثير من خطوط العمل الرياضي وستكون الأيام المقبلة مرحلة جديدة في عمر الرياضة المصرية .

***جاء التقدير الكبير الذي حظيت به بطلة الكاراتيه من الرئيس عبدالفتاح السيسي ليضع ما حققته هذه الفتاة المعجزة في دائرة دراسة من جهات في الدولة تتوقف أمام ما يمكن أن تصنعه مراكز الشباب للرياضة ..فصاحبة الانجاز الاوليمبي التاريخي لم تكن إلا لاعبة في مركز شباب الاندلس بمنطقة المرج .

*** اذا فإن زيادة الاهتمام بوضع هذه المراكز في دائرة صناعة البطل .. وأنها ليست مجرد اماكن للرياضة للجميع أو لأن تكون مساحة مؤجرة لملاعب أصبح من أهم الاستراتيجيات التي توسع قاعدة الممارسين في كل اللعبات وتلغي المفاهيم التي كان البعض يحاول ترسيخها من أن مراكز الشباب لا تقدم إضافة للرياضة التنافسية وأنه لا يجب أن يكون لها مكان في الجمعيات العمومية لمعظم الاتحادات.

***وللأسف الشديد خرجت مئات المراكز من دائرة المشاركة الفعلية في العديد من الاتحادات في حين أن أندية كبيرة وشهيرة ربما لا تقدم ما قدمه مركز شباب مثل الاندلس .

***هناك في اعتقادي تحولات ستحدث في توجهات العمل الرياضي لانه لم يعد من المناسب مع دولة بحجم مصر أن يكون أعضاء جمعيات عمومية لعدد كبير من اتحاداتها 10 أندية أو 12 نادي بعد استبعاد مراكز الشباب ابعدتهم سدود التصنيف لكي تبقى الجمعيات محدودة الإعداد وتسير الانتخابات في هدوء وربما بالتزكية .. و فجأة يأتي اكبر إنجاز اوليمبي من مركز شباب ليفتح الباب لشكل جديد من الحساب ويجعل الأوضاع محل دراسة دقيقة من جهات داخل الدولة المصرية.

============

*** ما يستحق الدراسة أيضا الحالة التي عليها نادي النصر لمصر الجديدة لأن مجلس إدارة النادي برئاسة الدكتور عمرو عبدالحق يسير بمنهجية اعتقد انها مختلفة عن منهجية العديد من الأندية فالمجلس برئاسته يضيف للرياضة منشآت على أعلى مستوى بتكلفة تبلغ أقل من 20٪ من مثله في أماكن أخرى ..حمام السباحة الجديد في النادي مذهل فهو بعرض 12 حارة ومجهز بأحدث وسائل التنقية والخدمات تكلف 6 ملايين جنية تقريبا وهو يتكلف 5 أضعاف هذا المبلغ في أندية وهيئات أخرى بنفس المكونات وربما أقل من التي استخدمها عبدالحق .. والاكثر من ذلك أنه بتمويل ذاتي من النادي ..ويدفع العضو اشتراك يقل ثلاث واربع مرات عن نظيره في أندية أخرى

*** ولذا اتمنى أن الدولة ممثلة في وزارة الشباب والعديد من الأجهزة يجب أن تدرس هذه التجربة النصراوية .. لكي تعظم من قيمة ما تنفقه في المنشآت فالميزانية التي تخصص لحمام واحد يمكن أن تنشئ ثلاثة وأربعة ..

*** كما أنه يحب إعادة صياغة بعض القرارات التي تصدر من مسئولي الاحياء والمحافظين ضد رؤوساء بعض الأندية لأنهم يقومون بتطوير منشآت أنديتهم ولا يحصلون على مليم من خزانة الدولة كما هو الحال في النصر وتكون المكافأة قضايا ومحاكمات بتهمة أن عبدالحق يطور المنشآت لأعضاء النادي وهم من أبناء مصر الذين يمكن أن يخرج منهم ابطال مثل فريال .

 

اتصل بنا