ندوة بنادى النصر لدعم الدستور المصرى الجديد

اقام نادى النصر ندوة لمناقشة الوسيقة الدستورية الجديدة بمقر النادى بمصر الجديدة تحت عنوان معاً من أجل مصر وضمن حملة نعم للدستور.

اقيمت الندوة برعاية الدكتور عمرو عبد الحق رئيس نادى النصر السابق والدكتورة سحر عبد الحق رئيس النادى الحالى، وبحضور نخبة كبيرة من رجال القانون وبعض من اعضاء لجنة الخمسين فى مقدمتهم الاستاذ سامح عاشور نقيب المحامين والاستاذ الدكتور محمد ابو الغار رئيس حزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى وأبو بكر ضوا عضو مجلس نقابة محامين مصر ومحمد عثمان نقيب محامين شمال القاهرة وباسم كامل عضو مجلس الشعب السابق ومدحت مصطفى وكيل مديرية التربية والتعليم والمستشارين القانونيين للنادى / أشرف لطفى و/ صلاح المطراوى و/ محمد الاسيوطى وعدد كبير من السادة المحامين اعضاء النادى ومن محامي شمال القاهرة وعدد كبير من اعضاء النادى.

بدأت الندوة بعزف السلام الجمهورى، وادار الندوة محمد الاسيوطى والقى كلمة الافتتاح ورحب بالسادة الضيوف ثم القى سامح عاشور كلمته بسط فيها مواد الدستور بلغة سهلة وطلب من الشعب المصرى بالتصويت بنعم للدستور حتى يتخلص الشعب المصرى من اي هيمنة خارجية ووقوفاً بجانب الجيش والشرطة فى مواجهة الارهاب والجماعات الارهابية.

فيما قال محمد أبو الغار ان اقرار الدستور خطوة اولى ولكن يجب على البرلمان القادم تفعيل مواده واصدار قوانين ثم تفعيلها وان باب الحريات فى الدستور الجديد يفوق باب الحريات فى الدستور الفرنسى وان الدستور المصرى حافظ على الشريعة الاسلامية والديانات السموية الاخرى وحرص على عدم مخالفة المادة الثانية، كما رد على الاشاعات التى اطلقتها الجماعة الارهابية وفند هذه المزاعم.

فيما القت سحر عبد الحق كلمة اثنت فيها على الدستور وعلى مساندة الدستور للمرأة فى 21 مادة فى الدستور وحرصه على حقوق الطفل والتعليم والصحة ومنع الاتجار بالاناث وعدم التمييز كما ثمنت على مساندة سامح عاشور والدكتور ابو الغار لمادة الرياضة فى الدستور وقالت انهما لعبا دوراً هاماً فى انقاذ مصر من صدور عقوبات ضدها وتفعيل الميثاق الاوليمبى واحترام ما اقرته مصر من مواثيق دولية فى هذا الشأن وان هذه المادة حررت الرياضة المصرية من قبضة الدولة والتدخل الحكومى الذى يخالف المواثيق الاوليمبية الدولية ويؤدى لايقاف النشاط الرياضى فى مصر، ووجهت الشكر لابو الغار وعاشور لاصرارهما على عدم ادخال اى تعديلات على مادة الرياضة بالرغم من ضغوط وزارة الرياضة على لجنة الخمسين لتغيير هذه المادة.

اما محمد عثمان فقال ان الموافقة على الدستور هو بمثابة اثبات ان 30 يونيو هو ثورة شعبية ويعتبر موافقة على خارطة الطريق وتدعيماً لموقف القوات المسلحة امام العالم اجمع.

وقال باسم كامل أن الدستور الجديد قد حرص على محاربة الفقر والجهل والمرض وان كرامة المصرى لن تهان مرة اخرى ولاى سبب واننا لا يجب ان لا نصنع ديكتاتوراً جديداً اياً كانت صفته.

وانتهت الندوة بتسلم الايادى.