عمرو عبد الحق يكتب : وزير بروحين

  • ·       نفس الشخص بشحمه ولحمه وشنبه هو مايناقض كلامه وأفعاله وتصريحاته قبل الحادثة وبعد الحادثة , وهذا الشخص هو وزير الدولة – اللي مش موجود للرياضة .
  • ·       قبل ما يبقي وزير يتحدث عن تدخل الحكومة في الأندية بل يقاضي الدولة في المحاكم لمنع تدخلها في الأندية المصرية وبالذات النادي الأهلي والذي كان هو عضو مجلس إدارته , ولكن بعدما أصبح وزيراً استخدم الروح الأخري وعظم تدخل الدولة في شئون الأندية والإتحادات والإستادات وكل حاجة بشورت وفانلة أصبح متداخلاً فيها لدرجة أننا نراه في الفضائيات والصحف كلما نتنفس
  • ·       قبل ما يبقي وزير إستخدم الروح الأولي وحارب بند الـ8 سنوات  بضراوة ولكن بعد ما أصبح وزيراً ظهرت الروح الثانية وأشاد بضرورة وجود بند الـ 8 سنوات لانه اكتشف أن كل مجالس إدارات الأندية فاسدين – علي حسب كلامه وهنا لابد أن أوضح أن كل شخص يري الأخري من قاموسه فإذا كنت تتهمنا بالفساد فهذه التهمة تخصك وحدك عندما كنت عضو مجلس إدارة في النادي الأهلي , واذا كنت تري أن المسئولين الحاليين فاسدين فأنا أحملك مسئولية تقديمهم للمحاكمة بتهمة الفساد وإلا سنقدمك نحن للمحاكمة بتهمة التصريحات الكاذبة والإساءة لمجالس الأندية الشرفاء وساعتها هتتحاكم بروحين مرة لما كنت عضو مجلس إدارة ومرة لما كنت وزيراً وأنك للأسف وزير علي روحك

قبل الوزارة كنت تسرب مستندات الاهلى للصحفيين والاعلامين لنشر فساد زملائك من وجهة نظرك الغريبة وكنت تحاول ان تكون فى صورة الفارس الذى يدافع عن حقوق الجمعية العمومية للنادى الاهلى بل قبلت ان تكون خائنا  من وجهه نظر باقى اعضاء المجلس واكتشفوا انك من تسرب الاخبار ولكنك استمريت فى طريقك تحت زعم محاربة الفساد .

وبعد الوزارة ماشفناش من سيادتك اى بلاغ للنائب العام ضد مجلس ادارة النادى الاهلى ( الفاسد ) حسب زعمك , طيب يا راجل ان شاء الله حتى بلاغ بلاستيك من اللى بتعملهم لنادى النصر , اى بلاغ علشان ماتبقاش وزير بروحين .

قبل الوزارة كنت تطالب باحترام الميثاق الاوليمبى والذى ينص: ( اى شكل من اشكال التمييز الموجه على اساس العرق او الدين او السياسة او الجنس او اى سبب اخر غير ذلك يعتبر تعارض مع الانتماء للحركة الاوليمبية , وان الانتماء يتطلب الالتزام بالميثاق الاوليمبى المعترف به من قبل اللجنة الاوليمبية الدولية )

والان نرى الروح الاخرى للوزير وهو يخرق الميثاق من خلال لائحته الجهنمية التى شملت تفرقة سياسية وعمرية , وقللت من دور الميثاق الاوليمبى .. ياسبحان الله ,طيب ياراجل اهدى شوية وكفاية مداخلات ومؤتمرات ولقاءات وتصريحات واقرأ المبادىء الاساسية للميثاق الاوليمبى واهمها : " ان تصبح الرياضة فى خدمة التطور المتألف للانسان بحيث تشجع على بناء مجتمع يتمتع بالسلام مع الاهتمام بحفظ الكرامة البشرية "

لا اعتقد ان وزير بروحين يستطيع ان يطبق هذا الفكر , فالروحين عند الوزير اثاروا الفتنة فى الوسط الرياضى فارجو من الوزير ان يستأذن اى روح عند سيادته ويرحل ويروح بروحينه على مدرسته !!!