عمرو عبد الحق يكتب : اللي يتجوز أمه

  • ·       من 45 سنة تقريبا في مسرحية هالو شلبي أتحفنا سعيد صالح بجملة تلخص حال مصر الآن وسابقاً وهي ( اللي يتجوز أمي ... أقوله يا عمي ) مع التعديلات أصبح المبدأ العام لأي مسئول مصري أو أي شخص مشتاق .

                    اللي يتجوز بلدي .. أقوله يا أبيه .

  • ·       بحكم التربية اللي يؤمر بيه أبيه هنفذه وحتي اللي ما يؤمرش بيه برضه هنفذه واللي ممكن يرضيه هعمله وهغازله بكل الطرق علشان أبيه ما يغضبش عليا ويمنع عني المصروف , فأصبح عرف المتاجر هيكسب ايه من ( اللي يتجوز أمه ) .
  • ·       ألا تشعرون بالخجل ... ألا تستحون .. كيف تواجهون أنفسكم وأنتم محملون بهذا العار..ألا تنظرون لأعين الناس اللي رفضت هذه الجوازة الباطل .. ألا تتعلمون من فؤادة الشريفة .. حتماً ستكون نهايتكم مثل نهاية محجوب عبد الدايم .
  • ·       وزير الداخلية والذي كان رئيس مصلحة السجون أيام ما كان الحاكمين حالياً محبوسين عند سيادته يصرح بلا أي خجل ويقول أن الرئيس الحالي لم يكن مسجون وقت الثورة وأنه كان مخطوف وأن اسمه ليس مدرج ضمن كشوف المساجين الهاربين طب كنت كملها وقول بعد ما اتخطف إطلب فيه فدية قد ايه .. أنا في عرض السبكي ؟؟؟ .
  • ·       الإسلاميون قبل وصولهم للحكم صدعونا رايحين جايين علي القدس بالملايين وبعد الحكم عندما إكتشفوا أن اسرائيل متجوزة أمهم عرفي ضربوا طناش علي القدس وأصبحوا رايحين جايين علي تركيا صارفين بالملايين .
  • ·       الأستاذ حاتم بجاتو وأنا أنأي بنفسي أن أطلق عليه مستشار لأننا تربينا علي أن القاضي هو أبعد شخص عن الشبهات .. لقد تم إتهامك بأنك كنت رجل مبارك .. وأُتُهمت أيضا بأنك رجل المجلس العسكري واتعملتلك زفة بلدي في ميدان التحرير من نسايبك الحاليين علي أنغام جواهر في أغنية بجاتو يا بجاتو يا بجاتو.. دليلك فين روح هاتوا ودي الحاجة المهذبة الوحيدة اللي أقدر أقولها في الأغنية .. والآن تقبل هدية أبيه ليك وتصبح وزير .. هل ما زلت تطلب مننا أن نحترم القضاء والله لو عبد الفتاح القصري كان عايش كان هيقولك إستأنف بقا يا حضرة القاضي وكان هيصر يحول أوراقك للمفتي .
  • ·       أعضاء النيابة العامة الموافقون علي وجود النائب العام الحالي ويطيعونه طاعة عمياء بالقبض العشوائي علي شباب الثورة وسجنهم بأوامر أبيه وعلي النقيض يخطئون خطأ جسيماً في أوراق نقض موقعة الجمل ويتحصن حكم البراءة لرجال النظام السابق .. أي ثورة تتحدثون عنها هل ما زلتم تريدون مننا أن نثق في النيابة ثقة عمياء لا وألف لا .. لقد كسرتم الهيبة التي كنتم تحظون بها سابقا وفقدتم المصداقية فهنيئا لكم بهذا الزواج السعيد .
  • ·       وفي النهاية حين سألني شخص من عاصري الليمون وقال : انت ليه انتخبت شفيق فكانت إجابتني بتلقائية عشان شفيق لو كان جه رئيس عمره ما هيحبس دومة ولا حسن مصطفي ولا حمادة المصري ولا كان هيموت جيكا ولا كريستي ولا الجندي .
  • ·       عرفتوا بقا أن الذين كانوا يدعون أنهم ضد الفساد وضد الإستبداد وضد القمع كانوا كاذبين وكل واحد فيهم كان

         بيدور لأمه علي عريس