وزير الرياضة يواصل مسلسل ارهاب اعضاء نادى النصر

منع القدر كارثة محققة ومذبحة شبيهة بمذبحة استاد بورسعيد كادت ان تحدث بنادى النصر حيث كاد العامرى فاروق وزير الرياضة ومحمد سويلم مدير مديرية الشباب والرياضة بالقاهرة ان يتسببا فى اراقة الدماء بالنادى العريق بعد استعانتهم بالبطجية لاقتحام نادى النصر ومحاولة تسليم اللجنة الموقتة برئاسة البدرى الضبع بالقوة حيث تم الاستعانة بالامن المركزى ومامور قسم النزهة العميد سليمان شتا والذى رفض تسليم اللجنة الموقتة معللاً ان قرار الوزير بتعيين المجلس المؤقت لا يتضمن استخدام القوة الجبرية بالاضافة الى انه فى حالة التسليم ستحدث كارثة خاصة فى ظل احتشاد اعضاء النادى الرافضين لقرار تعيين مجلس مؤقت وحل مجلس الدكتورة سحر عبد الحق المنتخب من خلال انتخابات شرعية .

وكان قبلها قد عقد السيد مامور قسم النزهة جلسة مع مسئولى الجهة الادارية برئاسة سويلم ومع مستشارى النادى القانونيين بنادى النصر وهم محمد الاسيوطى واشرف لطفى وصلاح المطراوى وحماده الامير داخل الصالة الخاصة بالمبنى الاجتماعى بالنادى الذين اوضحوا له انه لم يصدر حكم بحل مجلس سحر عبد الحق او بطلان فى اجراءات الانتخابات كما ان القرار استند الى حكم وقتى كان وقت تنفيذه قبل انعقاد الانتخابات فى سبتمبر 2012 وان هذا القرار لا يحمل الصيغة التنفيذية ولا التنفيذ بالقوة الجبرية بالاضافة الى احتوائه على تزوير فى اوراق رسمية .

 الا ان تهديدات مكتب العامرى لسويلم باقالته فى حالة عدم تنفيذ تسليم النادى للجنة المؤقتة اضطرته الى السماح لاعضاء اللجنة المؤقتة بالاستعانة بالبلطجية لاقتحام المكتب والمبنى الاجتماعى بالنادى والاعتداء على الاعضاء الذين اعلنوا رفضهم التام لما يحدث من قبل وزير الرياضة مما تسبب فى صدام بين اعضاء النادى والبلطجية الذين استعان بهم اعضاء اللجنة المؤقتة وسط صرخات اعضاء وعضوات النادى ومحاولات البلطجية التعدى عليهم بالضرب كما حاولا التحرش بلاعبى الفريق الاول لكرة القدم بالنادى وارهاب الاعضاء وتهديدهم بالقتل والضرب والخطف فى حالة عدم ابتعادهم عن ابواب المبنى الاجتماعى كما قاموا بسبهم بابشع الالفاظ التى لا يليق ذكرها داخل نادى رياضى والغريب ان الشرطة اكتفت بمشاهدت هذه المشاهد المخزية لدرجة ان الاعضاء اتصلوا بالنجدة ثم استعانوا بالقوات المسلحة لحمايتهم وحماية منشأت النادى التى كادت ان تتعرض للخراب اثر قيام بعض اعضاء اللجنة مستعينين بالبلطجية فى اقتحام المبنى عن طريق كسر احدى النوافذ فى الطابق الارضى فى مواجهة ملعب التنس وقاموا بدخوله عنوة وواصلت الشرطة قيامها بدور المتفرج .

ثم قام اعضاء النادى بحماية المكاتب من الكسر واعتصموا امام المكاتب وتم فى النهاية احتواء الموقف بعد ان شعر مأمور قسم النزهة بخطورة الموقف وقرر اثبات الوضع واحالة الامر للنيابة العامة للتحقيق فيه .